بيان شبكة المنظمات البيئية - يوم البيئة الفلسطيني

بيان شبكة المنظمات البيئية - يوم البيئة الفلسطيني

بيان شبكة المنظمات البيئية الفلسطينية – أصدقاء الارض فلسطين

الخامس من اذار- يوم البيئة الفلسطيني

 

تحتفل فلسطين بيومها الوطني للبيئة لهذا العام تحت شعار "باستدامة مواردنا وحمايتها، نبني دولتنا "، وتطلق سلسلة من الفعاليات الوطنية لتوعية ورفع مستوى الوعي لدى الجمهور الفلسطيني لحفظ وصيانة هذا المورد العظيم بكل مصادره. يجسد شعار هذا العام أهمية سيطرة وسيادة الشعب الفلسطيني على موارده ومصادره الطبيعية، ضمن سياسة وخطة واضحة لحماية هذه الموارد. يأتي هذا اليوم للسنة الرابعة بعد إقرار مجلس الوزراء ليكون هذا اليوم أداة ووسيلة لإظهار أهمية البيئة الفلسطينية، وتأكيدا لضرورة توحيد الجهود لاستعادة سيطرتنا على مواردنا الوطنية وثرواتنا الطبيعية المنهوبة، فلا يزال الاحتلال هو العقبة الرئيسية أمام التنمية البيئية المستدامة والمسؤول الرئيس عن نهب وتدمير مواردنا الطبيعية.

تعمد الاحتلال منع الفلسطينيين من استغلال مواردهم الطبيعية الأساسية، إما بسرقتها أو بجعلها غير قابلة للاستغلال عبر الحصار والتضييق من خلال تحويل مناطق الموارد الطبيعية إلى مناطق عسكرية تابعة للاحتلال، ويمر يوم البيئة الفلسطيني في ظل مواصلة اسرائيل الاستيلاء على المصادر الطبيعية وتدمير التوازن الطبيعي ببناء المستوطنات الإسرائيلية التي تسيطر على الأرض والموارد وتتمادى في نهب وعزل مصادر المياه وتهديد الامن الغذائي بفعل سياسات الاحتلال التدميرية، ويواصل الاحتلال فرض حصاره الوحشي المفروض على قطاع غزة لأكثر من عشرة أعوام مسببا تدميرا لجميع موارد قطاع غزة.

إن ما تقوم به إسرائيل في الآونة الأخيرة هو سرقة ثروات الشعب الفلسطيني من الغاز الطبيعي دون ان تراعي في أعمال التنقيب عن النفط والغاز سواء في البر أو البحر أي اعتبارات للمناطق الحدودية مع الفلسطينيين، معتبرة أي مورد طبيعي مهم يتم اكتشافه في الأراضي الفلسطينية تهديدًا لوجودها. وتواصل إسرائيل سياستها في سرقة الموارد في مناطق ج والتي تشغل أكثر من ثلثي مساحة الضفة الغربية، وتقع فيها معظم موارد الفلسطينيين الطبيعية، بما فيها الأراضي الصالحة للزراعة والتنمية، مصادر المياه، معادن البحر الميت، بالإضافة إلى مواقع أثرية وسياحية. 

 وفي هذا الإطار تؤكد شبكة المنظمات البيئية الفلسطينية- أصدقاء الأرض فلسطين على ما يلي:

  • ضرورة العمل الفوري لوقف الاستنزاف الإسرائيلي للموارد الطبيعية ووضع خطة شاملة لمجابهة سياسة الاحتلال في الاراضي الفلسطينية والعمل على تطبيق قرارات الشرعية الدولية وتطبيق اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 الخاصة بالموارد الطبيعية للمناطق المحتلة، واستخدام الاتفاقيات البيئية الدولية التي انضمت اليها دولة فلسطين وتكريسها للتصدي للانتهاكات الإسرائيلية بحق المصادر الطبيعية الفلسطينية.
  •  العمل الدؤوب المتكامل ما بين المؤسسات الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني لحماية النظام البيئي الفلسطيني بكل عناصره حتى يتم تحقيق السيادة الوطنية على أرضنا الفلسطينية.
Scroll to Top